إستبيان ... تقييم المحاولات الرسومية (الخرائط) لتوقيع معالم طريق الهجرة النبوية         أنقر هنا لبدء الإستبيان
Bookmark and Share English أتصل بيمكتبة الفيديو مكتبة الصور كتب ودراسات مؤتمرات الدكتوراه رسالة الماجستير مقالات السيرة الذاتيةالأخبار الرئيسية
مقالات ودراسات  
من السيرة الذاتية
الدرجات‏ العلميـــــة‏
1416هـ - 1996م 
: الدكتوراه: في التخطيط الحضري والإقليمي(Urban & Regional Planning) - جامعة بورتلاند الحكومية - الولايات المتحدة
موضوع الرسالة:"Hedonic Analysis of Housing Prices Near the Portland Urban Growth Boundary 1978-1990".
1414هـ - 1994م 
: الماجستير الثانية: في الدراسات العمرانية - جامعة بورتلاند الحكومية - الولايات المتحدة.
موضوع‏ الرسالة‏: أثر النطق العمرانية على أسعار المساكن "The Impact of Urban Growth Boundaries on Housing Prices".
1409هـ - 1989م 
: الماجستير الأولى: في التخطيط الحضري والإقليمي - كلية العمارة والتخطيط - جامعة الملك فيصل - الدمام - المملكة العربية السعودية.  موضوع‏ الرسالة‏: أنظمة التخطيط الحضري والإقليمي في المملكة العربية السعودية:  تصنيف نظمي.
1404هـ - 1984م 
: البكالوريوس: هندسة معمارية وتخطيط مدن - كلية العمارة والتخطيط -  جامعة الملك فيصل  - الدمام - المملكة العربية السعودية.
[تتمة السيرة الذاتية] [تحميل PDF]

أخر الأخبار
المعرض الدولي للكاميرات.. يعلن نهاية الأجهزة التقليدية كاميرات متطورة تتعرف على 5 وجوه في لقطة واحدة.. وأخرى للتجسس
كاميرا.. تتعرف على موقع التصوير
أخطار تهدد أمن المعلومات العام المقبل خروقات البيانات أصبحت هدفا إجراميا وخسائرها ملايين الدولارات
الكتاب الإلكتروني.. بين النجاح والفشل مثاليٌّ للطيارين والمستكشفين إلا أن القراء يعشقون الكتب الورقية
كيف تحمي شبكتك المنزلية اللاسلكية من المتطفلين والجيران؟ الترميز أفضل الأساليب وأكثرها تعقيدا
نسخة مطورة من تقنية «بلوتوث» الشعبية مليار جهاز مزود بها.. والرقم يزداد 13 مليوناً أسبوعياً
تصاميم مستقبلية لكومبيوترات شخصية فائقة شرائح إلكترونية متعددة النوى تنفذ ترجمة فورية في الهواتف الجوالة وتبحث عن أفضل الأطباء والأطعمة والسلع
البرمجيات الوسطية لنظم الحكومات الإلكترونية وقطاع المال والأعمال تحول الأنظمة القديمة إلى وضع مرن وتقي من خسارة المعلومات
أقراص فلاش لتسريع ويندوز فيستا
فيروسات للجميع من "إسرائيل" مع التحية
مجدي يعقوب يطور صمام قلب من خلايا جذعية
نجاح علمي باهر: تحويل الدم من فصيلة إلى أخرى وسيلة ثورية ستعزز إمدادات الدماء لإنقاذ حياة المرضى
التتبع المكاني والزماني لمعالم طريق الهجرة النبوية في روايات العلماء
الخميس 1431-08-17هـ الموافق 2010-07-29م العدد 13558 السنة الأربعون
جريدة اليوم
لاحظت منذ وقت طويل ندرة الدراسات الحديثة المتعلقة بالتاريخ الإسلامي، على أهمية أحداث هذا التاريخ وتأثيره المتصل بحياة الأمة على مدى القرون الطويلة الماضية حتى الآن، وهو تأثير سيستمر ـ بلا شك ـ إلى قرون لاحقة كثيرة، وأكثر ما كنت أفتقده في هذه الدراسات هو ما يتعلق بالأحداث العظام التي واكبت انبثاق هذا الشعاع الأبدي الخالد في أرضنا المباركة وفي مقدمتها بعثة المصطفى (صلى الله عليه وسلم) وهجرته وما تبعها من سرايا وغزوات ومعارك وأحداث مفصلية ومصيرية في تاريخ الدعوة الإسلامية.
وقد سعدت مؤخراً بالإهداء الذي تلقيته من الدكتور عبد الله بن حسين القاضي وهو أكاديمي متخصص في العمارة والتخطيط امتدت اهتماماته ونشاطاته لتشمل العديد من المجالات البحثية في مقدمتها نظم المعلومات الجغرافية وتطبيقاتها الميدانية في المجالات ذات الصلة بالجغرافية المكانية للوقائع والأحداث الإسلامية وهذا الإهداء هو كتاب سماه المؤلف «التتبع المكاني والزماني لمعالم طريق الهجرة النبوية روايات العلماء للفترة من 151ـ 1393هـ».
وقد وجدت في هذا الكتاب الإجابة عن العديد من الأسئلة التي كانت تتتابع في خاطري، إضافة إلى كوّة الضوء التي فتحها والأمل الذي عزّزه في الإجابة عن العديد من الأسئلة الأخرى التي آمل أن تجد جواباً في أبحاث مقبلة للدكتور القاضي وأمثاله من الباحثين.
ولما لمسته من أهمية هذا البحث وما احتواه من حقائق وأفكار ومعلومات وتحليلات سوف تساهم ـ بلا شك ـ في توضيح الكثير من اللبس وتلقي المزيد من الضوء على حقائق هامة في موضوعه فقد وجدت من المفيد أن أقدم قراءة لهذا الكتاب أستعرض من خلالها محتوياته الرئيسة وألقي الضوء على أهميته. ولا شك في أن ذلك لن يغني عن الاطلاع عليه كاملاً وهو ما أرجو أن يتاح لكل الباحثين عن المعرفة والمحبين للمصطفى ( صلى الله عليه وسلم) وسيرته العطرة المباركة.
البعثة والهجرة
تمثل الهجرة النبوية الشريفة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة الحدث الأهم في التاريخ الإسلامي بمجمله ولا يساويها في هذه الأهمية إلا بعثة المصطفى (صلى الله عليه وسلم)، حيث يشكل هذان الحدثان المعالم الأساسية التي تدور في فلكها الأحداث التاريخية اللاحقة في تاريخ الإسلام الحنيف.
وإذا كانت البعثة تمثل لحظة ولادة فجر جديد ليس على الجزيرة العربية فحسب، بل فجر عمَّ ضوؤه ولا يزال. العالم يستضيء به إلى اليوم، فإن الهجرة هي بمثابة البزوغ الثاني لهذا الفجر الذي لولاه لما كان لهذا الضوء أن يستمر سطوعه في آفاق الكون إلى أن يرث الله الأرض وما عليها.
وقد عني بعض علماء السيرة النبوية الشريفة قديماً بتتبع معالم طريق الهجرة النبوية الشريفة بأساليب متعددة، بل إن كثيراً من الكتاب والباحثين غير المسلمين أيضاً اهتموا بالدراسة والبحث في هذا الموضوع.
والمتتبع لما كتب في السيرة النبوية ـ كما يقول مؤلف هذا الكتاب ـ يلاحظ أن المواضيع تتفاوت في حجمها وتفصيلاتها حسب أهميتها من منظور كل كاتب، لكن لا يخلو أي من هذه المؤلفات من الحديث عن أمر الهجرة النبوية؛ ولأهمية أمر الهجرة النبوية وطريقها فقد قام بعض الكتاب بإفراد مؤلفات خاصة لها، وقد تتبعت هذه الدراسات المواضع التي مرَّ بها الرسول (صلى الله عليه وسلم) وتوقف عندها، إلا أن بعض تلك المواقع تغيرت مسمياتها واندثرت لتغير الطرق التي كانت تمر بها، بل إن هناك أجزاء كبيرة من طريق الهجرة النبوية لم تمر به الطرق التاريخية التي كانت تسلك من قبل المسافرين بالوسائل التقليدية كالمشي على الأقدام والركوب على الجمال وغيرها ـ بل حتى الطرق الحديثة بعد ظهور السيارات ـ لطبيعة وخاصية المسار الذي أخذه طريق الهجرة النبوية؛ ما جعل التعرف على طريق الهجرة النبوية من الصعوبة بمكان إلا بقراءة العديد من الكتب التي تناولت هذا الموضوع ومقابلة ومحاورة المقيمين بالأماكن المتصلة بطريق الهجرة النبوية والوقوف ميدانياً على تلك الأماكن، لهذه الأسباب وأسباب أخرى عديدة ومن منطلق اهتماماته بالدراسات والأبحاث في نظم المعلومات الجغرافية (GIS) وما يتعلق منها بوقائع التاريخ الإسلامي والدعوة النبوية الشريفة فقد اهتم الدكتور عبد الله بن حسين القاضي بتأليف هذا الكتاب الموسوم «التتبع المكاني والزماني لمعالم طريق الهجرة النبوية في روايات العلماء للفترة من 151ـ1393هـ» باستخدام أساليب التحليل الكمي والبياني. وقد حدد الباحث في مقدمة كتابه هدفين رئيسين يسعى أولهما إلى تتبع واستخلاص ومن ثم بناء قائمة واحدة شاملة لمعالم طريق الهجرة النبوية كما وردت في روايات علماء السيرة وتحديد مواضعها وتوقيتاتها الزمنية.
أما الهدف الثاني فهو توضيح كيفية الاستفادة من بعض أساليب التحليل الكمي والبياني في تسهيل عملية تدقيق وتلخيص ومقارنة الروايات المختلفة للعلماء وعرضها بحيث يسهل تبيان درجة شمولية كل رواية لمعالم طريق الهجرة ودرجة شهرة كل معلم من تلك المعالم، فضلاً عن جوانب أخرى مثل: الاتفاق والاختلاف والتشابه والتكرار بين الروايات.
وقد جمع الباحث المعلومات المطلوبة لاستكمال هذه الدراسة بطرق ميدانية وأخرى مكتبية. أما المعلومات المكتبية فاستخلصها من خلال مراجعته أمهات الكتب والمؤلفات السابقة وكتب السيرة النبوية التي ذكرت الروايات التي تحدثت عن معالم ومواضع وتوقيتات هجرة الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم).
أما المعلومات الميدانية فقد تم جمعها من خلال الزيارات التي قام بها الباحث شخصياً والمقابلات المتكررة مع علماء السيرة المعاصرين وفي مقدمتهم الشيخ العلامة عاتق البلادي ـ يرحمه الله ـ على امتداد عدة سنوات ( من 1425ـ1431هـ). أما تحليل المعلومات فقد استخدم الباحث أساليب التحليل الكمي والبياني للحصول على مدلولات ومعان للمعالم طبقاً لورودها في الروايات المختلفة. وقد جعل المؤلف دراسته في مقدمة وأربعة أجزاء. فبعد أن بيَّن في المقدمة أهمية الدراسة المستمدة من مكانة السيرة النبوية لدى المسلمين، بل لدى المهتمين من غير المسلمين أيضاً وبيَّن الإشكاليات التي تعترض سبيل مثل هذه الدراسات من حيث تعدد الروايات وتنوعها واعتماد جميع الدراسات السابقة على المنهج الوصفي المبني على السرد المكتوب للأحداث، إلا بعض الاستثناءات البسيطة من الدراسات التي وجد فيها عدد قليل من المحاولات الرسومية كالخرائط والكروكيات، إضافة إلى ما يتسم به المنهج الوصفي من صعوبة متابعة المعالم والأحداث وربطها في إطار ذهني متكامل خاصة بالنسبة للعامة ـ إن لم يكن لكثير من الباحثين المتخصصين ـ ما يقلل المنفعة الثقافية والفكرية والعملية من المحتوى العلمي لهذه المحاولات. كما وضع مصادر المحاولات الوصفية في التتبع المكاني لمعالم طريق الهجرة النبوية، حيث بلغ عددها عشرين رواية على مدى أكثر من اثني عشر قرناً بدءاً من رواية ابن إسحاق في أوائل القرن الثاني الهجري وانتهاءً برواية عاتق البلادي عام 1393هـ وأُتبِعَ ذلك بجدول لهذه الروايات، مبيناً صاحب الرواية ومصدرها والفترة التي عاش فيها صاحبها، ثم تناول كلا منها بالتفصيل بحيث يستعرض هذه الرواية أولاً ثم يبين خلاصتها قبل أن يورد قائمة بالمعالم المكانية لطريق الهجرة النبوية كما وردت في كل رواية موضحاً المعالم المجمعة والمتفرقة في كل مرجع من المراجع التي اعتمد عليها في نقل هذه الروايات؛ وزيادة في الإيضاح فقد أضاف الباحث ذلك خلاصة لتتبع المعالم المكانية لطريق الهجرة في روايات جميع العلماء، مبيناً إجمالي عدد المعالم المكانية التي ذكرتها هذه الروايات. بعد ذلك استغرق الباحث في تتبع معالم طريق الهجرة النبوية والمصادر التي اعتمد عليها ومنهجية التتبع الزمني لطريق الهجرة النبوية بدءاً من الأيام الثلاثة التي سبقت الانطلاق من غار ثور حتى وصول الركب النبوي الشريف إلى قباء. ثم أفرد المؤلف جزءاً خاصاً من الدراسة لاستخلاص القائمة الشاملة والتحليل الكمي والبياني لمعالم طريق الهجرة النبوية وهي معالجة غير مسبوقة لموضوع الدراسة، محدداً أهداف هذا الجزء من الدراسة في استخلاص قائمة واحدة شاملة تتضمن تحديداً مكانياً وزمانياً دقيقاً لمعالم طريق الهجرة النبوية، ثم إبراز كيفية الاستفادة من أساليب التحليل الكمي والبياني لتسهيل عملية تدقيق وتلخيص ومقارنة الروايات المختلفة للعلماء وعرضها بحيث يسهل تبيان درجة شمولية كل رواية لمعالم طريق الهجرة ودرجة شهرة كل معلم من تلك المعالم، فضلاً عن جوانب أخرى مثل : الاتفاق والاختلاف والتشابه والتكرار بين الروايات والمعالم.
وقد قامت منهجية الباحث في تحليل معالم وروايات طريق الهجرة على أساليب كمية وبيانية أهمها : الجداول المتقاطعة والرسومات البيانية والكروكيات والأشكال التوضيحية التي تشرح معاني المفاهيم المختلفة التي تم تناولها، ولهذه الأساليب العديد من الفوائد إذا قورنت بالسرد الوصفي المستخدم في كتابات علماء السيرة والتاريخ والبلدانيات، وهذا ليس تقليلاً من الجهود الجليلة للسابقين في تتبع وجمع أخبار السيرة المتفرقة في مصادر متعددة (وهي جهود جليلة بلا ريب) إلا أن أسلوب العرض البياني الذي اتبعه الباحث لم يكن معروفاً في أزمانهم. ومما يزيد الصورة وضوحاً قيام الباحث بالتحليل المقارن للروايات العشرين باستخدام أسلوب الجدولة المتقاطعة لمقارنة هذه الروايات مع رواية عاتق البلادي باعتبار الأخيرة الأكثر تفصيلاً في ذكر المعالم، حيث ذكر البلادي 60 معلماً من أصل 75 معلماً هي إجمالي المعالم التي ذكرتها سائر الروايات. وبذلك تم اعتبارها نقطة قياس (Bench Mark) بالنسبة لباقي الروايات التسعة عشر، ويوضح الجدول رقم 22 ثلاثة تصنيفات لهذه للمعالم كما يلي :
• معالم اشترك البلادي في ذكرها مع رواة آخرين.
• معالم انفرد بها البلادي عن باقي الروايات.
• معالم لم تظهر في رواية البلادي وظهرت في روايات علماء آخرين. كما أضاف الباحث نموذجاً آخر للجدولة المتقاطعة يحتوي على قائمة شاملة للمعالم المكانية والزمانية لطريق الهجرة النبوية ورواياتها ونتائج التحليل الكمي والبياني كما في جدول رقم 23.
ويتضمن هذا الجدول قائمة شاملة لمعالم طريق الهجرة النبوية التي تم استخلاصها من الروايات العشرين ثم تصنيفها إلى : معالم مجمعة في مكان واحد بالرواية ومعالم متفرقة متناثرة في أجزاء مختلفة من الروايات. كما يوضح الجدول الترتيب الزمني للروايات حسب زمن الراوي من الأقدم إلى الأحدث، وكذلك الترتيب الزمني للمعالم المكانية حسب توقيت مرور ركب الهجرة على كل معلم من هذه المعالم من الأقدم إلى الأحدث، إضافة إلى حساب عدد المعالم المذكورة في كل رواية ونسبتها من إجمالي الروايات وحساب عدد الرواة الذين ذكروا كل معلم والنسبة المئوية لتكرار ذكر المعلم من إجمالي عدد الرواة
[22/1/2011] - [4:6]
Copyright ©2010 abdullah.alkadi.net English مكتبة الفيديو مكتبة الصور كتب ودراساترسالة الدكتوراه رسالة الماجستير مقالات السيرة الذاتيةالأخبار الرئيسية